Business is booming.

الغذاء الصحي يحميك من الاكتئاب

0

في العادة، يسعى المتخصصون إلى إيجال حل للاكتئاب من خلال العلاج النفسي أو تناول أدوية مضادة للاكتئاب أو الاثنين معاً. فهل من وسائل أخرى؟ نعم. فما تأكله يمكن أن يساهم في تحسين صحتك النفسية، بحسب موقع "بزنس انسايدر". وتشير دراسات إلى أن بعض الأنظمة الغذائية قد تمنع أو تقلل من حدة الاكتئاب. في هذا الإطار، تقول مديرة مبادرة دماغ المرأة في كلية طب ويل كورنيل في جامعة كورنيل في مدينة نيويورك، ليزا موسكوني، إن هناك العديد من العوامل التي تساهم في الاكتئاب. بعضها قد يكون خارجاً عن إرادة الشخص نتيجة عوامل وراثية أو وقوع حدث مؤلم. لكن يمكن للأطعمة التي تتناولها أن تلعب دوراً أيضاً. والسبب أن للطعام تأثيرا على بعض المواد الكيميائية في الدماغ مثل السيروتونين، التي تساعد في تنظيم الحالة المزاجية. وتُفرز نحو 95 في المائة من السيروتونين في الجهاز الهضمي. لذلك، من المنطقي أن الطعام الذي تتناوله قد يؤثر على مزاجك.
ووجدت دراسة أعدت في عام 2014 أن الأشخاص الذين اتبعوا النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط والذي يشمل الفاكهة والخضار والأسماك والحبوب الكاملة، كانوا أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب بنسبة 16 في المائة، بالمقارنة مع الأشخاص الذين اتبعوا نظاماً غذائياً غنياً بالكاربوهيدرات. ويُعتقد أن حمية البحر الأبيض المتوسط فعالة في محاربة الاكتئاب لأنها غنية بالأطعمة المضادة للالتهابات مثل الخضار والأسماك. ومن المعروف أن الالتهابات تؤدي إلى العديد من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والألزهايمر وبعض أمراض السرطان مثل الكبد وعنق الرحم. وإن كان مدى مساهمة الالتهاب في الاكتئاب ما زال غير واضح، إلا أن بعض الدراسات تشير إلى أن منع حدوث التهابات من خلال النظام الغذائي قد يساعد في الحماية من الاكتئاب.

وتقول موسكوني إن الدماغ يحتاج إلى عناصر غذائية معينة لإنتاج المواد الكيميائية الخاصة بتنظيم العواطف. تتضمن بعض هذه الأطعمة والعناصر الغذائية الأسماك الصغيرة كالسردين وغيرها، وهي غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، وهو نوع من الدهون الذي ثبت أنه يقلل من حدة أعراض الاكتئاب من خلال الحد من الإصابة بالالتهابات. وهناك الخضار والفاكهة والأغذية التي تحتوي على البروبيوتيك (بكتيريا غير ضارة)، وغيرها.
أما الأغذية التي يجب تجنبها، فهي السكر الذي يزيد من الالتهابات وغير ذلك. فعندما ينخفض مستوى السكر في الدم بشكل كبير، يمكن أن تصير عصبياً وغير قادر على التركيز، في حين أن ارتفاع نسبة السكر في الدم يمكن أن يسبب التعب. وهناك علاقة بين تناول السكر بكميات كبيرة والاكتئاب.

Original Article

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.