Business is booming.

تركيا تجدد انتقادها للعقوبات الأميركية: لن تؤثر على قواتنا المسلحة

0

لا تزال تصريحات المسؤولين الأتراك تتواصل ضد العقوبات الأميركية على أنقرة، حيث اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو اليوم الخميس، أن قرار العقوبات الأميركية "خطوة خاطئة قانونياً وسياسياً"، فيما أكد رئيس الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل دمير، أنّ العقوبات لن تؤثر سلباً على وزارة الدفاع والجيش والقوات الأمنية التركية.

ووصف الوزير جاووش أوغلو، خلال مقابلة مع محطة "24 تي في" التلفزيونية، اليوم الخميس، العقوبات الأميركية بأنها "اعتداء على حقوق تركيا السيادية".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت تركيا ستلغي صفقة منظومة "إس-400" الروسية، قال جاووش أوغلو:" إذا كنا نعتزم التراجع لكنا فعلنا ذلك قبل الآن".
وأضاف " نجري تقييما لأثر العقوبات بتفصيل كبير.. وسوف نتخذ خطوات وفقاً للنتائج".

وأوضح أنّ شراء تركيا للمنظومة الصاروخية الروسية عام 2017، سبق سن قانون "سي إيه إيه تي إس إيه"، مضيفاً أنّ تحسن العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة سيكون رهناً على قدرة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن على معالجة شكاوى أنقرة.

في سياق متصل، قال إسماعيل دمير، إنّ العقوبات الأميركية لن تؤثر سلباً على وزارة الدفاع والجيش والقوات الأمنية التركية.

وأضاف خلال استضافته في وكالة "الأناضول": "مشاريعنا تنفذ عبر شركات لم تطل العقوبات الأميركية أياً منها، ولن تؤثر على الاتفاقات والتسويات الموقعة قبل تاريخ صدور العقوبات".

وأشار إلى أن الرئيس رجب طيب أردوغان أثبت بصموده أن تركيا ليست دولة تخضع للإملاءات.

وأوضح أن منظومة "إس-400" الروسية التي اشترتها تركيا تعد أفضل منظومة صاروخية مقارنة مع نظيراتها.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قد ذكر، الثلاثاء، أنّ قرار العقوبات الأميركية ضد أنقرة "هزّ كافة قيم التحالف" بين البلدين، مؤكداً "مواصلة جهود ضمان أمن بلدنا وشعبنا الأصيل بحزم وتصميم".

وأدرجت وزارة الخزانة الأميركية، الإثنين، على قائمة العقوبات كلاً من رئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية في الرئاسة التركية إسماعيل دمير، ومسؤولي المؤسسة مصطفى ألبر دنيز، وسرحات غانتش أوغلو، وفاروق ييغيت. من جانبها، أعربت وزارة الخارجية التركية عن رفضها وإدانتها لقرار الولايات المتحدة القاضي بفرض عقوبات على أنقرة لتزودها بمنظومات "إس- 400" الروسية، معتبرة الخطوة "خطأ جسيماً".

(العربي الجديد، الأناضول)

Original Article

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.