تناول الصوديوم يزيد من خطر الاصابة بمرض السكري النوع 2 ومرض السكري المناعي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 1:23 مساءً
تناول الصوديوم يزيد من خطر الاصابة بمرض السكري النوع 2 ومرض السكري المناعي

تناول الصوديوم يزيد من خطر الاصابة بمرض السكري النوع 2 ومرض السكري المناعي

نشرت دراسة جديدة اجرتها الدكتورة بهارة رسولي من معهد الطب في ستوكهولم بالسويد ان الصوديوم الموجود في الملح او كلوريد الصوديوم يزيد من خطر الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

والسكري المناعي لدى الاشخاص البالغين وهي حالة تؤثر على اكثر من 29 مليون شخص في الولايات المتحدة.

وبحسب مراكز السيطرة على الامراض والوقاية منها فان مرض السكري من النوع 2 يمثل 95% من جميع الحالات التي يتم تشخيصها ويتميظ بمستويات غير طبيعية من سكر الدم، وغالبا ما يتم تشخيص هذا النوع من مرض السكري في منتصف العمر وكبار السن، وغالبا ما يتم تشخيصه بشكل خاطىء في حالة متلازمة الايض باخرى تسمى مرض السكري المناعي لدى الاشخاص البالغين كداء لمرض السكري من النوع 2.

مرض السكري المناعي هو مرض يتقدم بشكل اكثر ببطء ولا يتطلب في البداية علاج الانسولين.

ولتوضيح الدراسة، قامت الدكتورة بهارة سولي بالتعاون مع باحثين من مؤسسات سويدية وفنلندية باجراء تجربة تتضمن تاثير تناول الصوديون على خطر الاصابة بمرض السكري من النوع 2 ومرض السكري المناعي.

وكشفت الدراسة، ان ارتفاع تناول الصوديوم عامل خطر وياتي من الملح الذي يتم استهلاكه بشكل يومي وهو يزيد من خطر الاصابة بمرض السكري من النوع 2، واوضح الباحثين ان الصوديوم يؤثر على مقاومة الانسولين، كما ان تناول كميات كبيرة من الملح يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم وزيادة الوزن.
وحلل الباحثين بيانات الدراسة لعوامل الخطر لمرض السكري المناعي ومرض السكري من النوع الثاني.

كما تم تعديل المتغيرات المؤثرة، بما في ذلك العمر والجنس ومؤشر كتلة الجسم ، والتدخين، ومستويات النشاط البدني، ووجد الباحثون أن كل غرام إضافي من الصوديوم (أو 2.5 غرام من الملح) في اليوم كان مرتبطا بنسبة 43٪ أعلى من خطر السكري من النوع الثاني. بالنسبة لمرض السكري المناعي ، كل غرام إضافي من الصوديوم أدى إلى زيادة 73 في المئة في تطوير الحالة.
كما تم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات اعتمادا على كمية من تناول الصوديوم.

و “الاستهلاك المتوسط” (2.4 إلى 3.15 جرام من الصوديوم، أو ما يصل إلى 7.9 جرام من الملح)، و “الاستهلاك المرتفع” (أكثر من 3.15 جرام من الصوديوم يوميا، أو أكثر من 7.9 جرام من الملح). ولوحظ أن الأشخاص الذين يقعون ضمن فئة الاستهلاك المرتفع كانوا أكثر عرضة للإصابة بداء السكري من النوع الثاني بنسبة 58 في المائة مقارنة مع الأفراد في مجموعة الاستهلاك المنخفض.

وكان الأشخاص الذين يعانون من خطر وراثي مرتفع من مرض السكري الذين لديهم أيضا استهلاك كميات من الصوديوم اليومي بشكل عالي تقريبا أربع مرات في مرض السكري المناعي من الاشخاص الذين تناولوا كميات منخفضة من الصوديوم يوميا. واستنادا إلى هذه النتائج، أكد الباحثون على وجود علاقة بين تناول الصوديوم والسكري من النوع الثاني.

واضاف الباحثين أن “ارتفاع تناول الصوديوم قد يكون عامل خطر لمرض السكري المناعي، وخاصة [مستضدات الكريات البيض البشرية] ،هؤلاء هم الأشخاص الذين يحملون بالفعل مخاطر وراثية كبيرة من مرض السكري.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلة فور نيوز 24 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.