التغيرات في مكونات الخلايا المناعية قد تؤدي الى الاصابة بسرطان الثدي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 13 فبراير 2017 - 6:09 مساءً
التغيرات في مكونات الخلايا المناعية قد تؤدي الى الاصابة بسرطان الثدي

التغيرات في مكونات الخلايا المناعية قد تؤدي الى الاصابة بسرطان الثدي

لأول مرة، توصل الباحثون إلى التغيرات في تكوين الخلايا المناعية في أنسجة الثدي قد تؤدي الى الاصابة بسرطان الثدي، حيث قام الباحثون بتقييم ما إذا كانت هذه التغيرات قد ترتبط بسرطان الثدي في المستقبل.

ونشرت مجلة أبحاث السرطان السريرية، بحث فريق من مستشفى مايو كلينك في روشستر، إلى أن النتائج تكشف عن خيوط مهمة حول دور جهاز المناعة في المراحل الأولى من تطوير سرطان الثدي.

الكاتب الأول الدكتور ايمي ديجنيم هو جراح الثدي ويتخصص في دراسة أنسجة الثدي حيث كشف عن العلامات المبكرة التي تدل على إمكانية وجود سرطان الثدي مستقبلا.

وهناك دراسات جديدة تدعم فكرة اللقاح الذي قد يعزز جهاز المناعية للوقاية من سرطان الثدي , ويعتبر سرطان الثدي ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعا في النساء بعد سرطان الجلد. الولايات المتحدة .

سرطان الثدي هو السرطان الذي يبدأ في خلايا الثدي، على الرغم من أنه قد ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم , ويمكن أن يحدث في كل من الرجال والنساء، ولكنه نادر في الرجال .

واستنادا إلى معدلات الإصابة الحالية، هناك امرأة ولدت في الولايات المتحدة اليوم لديها 1 في 8 % فرصة الإصابة بسرطان الثدي خلال حياتها.

أمراض الثدي الحميدة هي الأمراض غير السرطانية مثل الخراجات والتليف , من الممكن أن تتحول إلى سرطان ثدي حقيقي في المستقبل إذا لم تهتم المرأة بالعلاج .

وفي بعض الأحيان قد يصعب التفريق بين أمراض الثدي الحميدة و الخبيثة (السرطانية) عن طريق الأشعة لكن الأعراض وحدها من تحدد ذلك.
و للجهاز المناعي أيضا دور في تطور سرطان الثدي .

نتائج الدراسة :

حيث وجد الباحثون أن الأنسجة الموجودة في أمراض الثدي الحميدة التي تطورت لاحقا لتصبح سرطان الثدي أظهرت انخفاض مستويات خلايا B – وهو نوع من الخلايا المناعية التي تنتج الأجسام المضادة وقد تكون العلامات البيولوجية لخطر الاصابة بسرطان الثدي.

وخلال الدراسة جمع الباحثون بيانات عن 94 امرأة من ثلاثة توائم متطابقة العمر , وكل من الثلاثي يتألف من: حالة الأنسجة الطبيعية للثدي. حالة أمراض الثدي الحميدة التي أدت الى الاصابة بسرطان الثدي في وقت لاحق , والحالات الحميدة التي لم تصاب بسرطان الثدي .

وأظهرت النتائج أن تكوين الخلايا المناعية في أنسجة الثدي كان مختلفا في ثلاثة أنواع مختلفة من حالات امراض الثدي , ووجد الباحثون أيضا أن الأنسجة من الجهات المانحة التي لديها أمراض الثدي الحميدة قد تطورت لاحقا بسرطان الثدي كما أظهرت انخفاض مستويات خلايا B – وهو نوع من الخلايا المناعية التي تنتج الأجسام المضادة.

تشير خلايا B إلى أن انخفاض مستويات الخلايا البائية في أنسجة الثدي يحدث في النساءاللواتي يعانين من أمراض الثدي الحميدة والذي يتحول فيما بعد الى سرطان .

وتلعب الخلايا البائية دور هام في منع تطور هذا المرض , كما أنها تعد احدى العلامات البيولوجية لخطر الاصابة بسرطان الثدي .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلة فور نيوز 24 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.