دراسة تؤكد عدم وجود فائدة من دواء بريجابالين لعلاج عرق النسا

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 23 مارس 2017 - 8:17 مساءً
دراسة تؤكد عدم وجود فائدة من دواء بريجابالين لعلاج عرق النسا

دراسة تؤكد عدم وجود فائدة من دواء بريجابالين لعلاج عرق النسا

كشفت دراسة جديدة نشرت في مجلة نيو انجلاند الطبية عن عدم وجود فائدة لدواء بريجابالين والذي يستخدم كمسكن في علاج أعراض عرق النسا وهو من الأدوية المضادة للصرع .

وأجريت التجربة بقيادة فريق من الباحثين من معهد جورج للصحة العالمية بجامعة سيدنى باستراليا , حيث أوضح الباحثون أن هناك أدلة محدودة بشأن العلاجات الطبية الفعالة لعرق النسا، والتي تتميز بأشعة الساق الخلفية أو الجانبية الوحشية، وأحيانا يرافقه آلام الظهر، وفقدان حسي، والضعف، أو شذوذ لا ارادي.

وعلى الرغم من اثبات دواء بريجابالين فعاليته في الحد من بعض أنواع الألم العصبي، بما في ذلك الألم العصبي بعد الولادة والاعتلال العصبي المحيطي السكري , الا أن الباحثون قاموا باجراء تجربة جديدة لاثبات فعاليته في المرضى الذين يعانون من عرق النسا .

ويعرف مرض عرق النسا أو مرض ألم العصب الوركي بأنه ذلك الألم في منطقة الفقرات القطنية بالعمود الفقري أسفل الظهر إلا أن الألم يظهر بالأرجل وهذا الألم غالبا ما يكون حاد ويصحبه شعور بالتنميل والوخذ والضعف في الرجل المصابة كما أن حدة الألم تزداد عند الجلوس وعند السعال .

نتائج دراسة تأثير دواء بريجابالين على عرق النسا :

وخلال الدراسة، تم احضار 209 مريضا عشوائيا لتلقي دواء بريغابالين (بدءا من جرعة من 150 ملغ يوميا وتعديلها إلى جرعة قصوى من 600 ملغ يوميا) لمدة تصل إلى 8 أسابيع.

وكانت النتيجة الأولية هي وجود شدة في آلام الساق مع عدم وجود ألم في الاسبوع الثامن والاسبوع 52 من تناول جرعة دواء بريغابالين .

وأظهرت النتائج عدم وجود تأثير بريغابالين على آلام الساق أو أي من النتائج الثانوية (مدى الإعاقة، وشدة آلام الظهر، وتدابير نوعية الحياة) في أي وقت من الوقت. وكانت الآثار السلبية أيضا أكبر في مجموعة التي تناولت دواء بريجابالين.

وكشفت النتائج عن وجود تأثير سلبي على 124 مريض من الذين تناولوا دواء بريجابالين وكانت الدوخة أكثر شيوعا

ولاحظ الباحثون أن دواء بريجابالين قد ارتبط مع التفكير في الانتحار ، وأفاد الباحثون أنهم لم يجدوا مخاطر عالية للانتحار في المرضى الذين تناولوا دواء بريجابالين .

وكانت التجارب السابقة على دواء بريغابالين و غابابنتين في المرضى الذين يعانون من آلام أسفل الظهر المزمن أو عرق النسا لم تظهر تأثير مفيد على الدواء الوهمي .

ويشير الباحثون إلى أن عرق النسا قد يكون له ميزات فيزيولوجية مرضية مختلفة من أنواع أخرى من آلام الأعصاب، وأن التوصيات من المبادئ التوجيهية بشأن آلام الأعصاب لا تمتد إلى أعراض عرق النسا.

ويؤكد الباحثون أن حوالي 80% من المرضى الذين يعانون من أعراض النسا قد تختفي الأعراض لديهم دون علاج خلال مدة 2 أسبوع فيما تمتد الى 3 أشهر في باقي المرضى , كما يشيرون إلى أن 22٪ فقط إلى 34٪ من المرضى لديهم خصائص محتملة من أعراض ألم في الأعصاب  .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلة فور نيوز 24 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.