Business is booming.

موسيقيون بريطانيون يعترضون على تقييد حركتهم بعد بريكست

يحول خروج بريطانيا النهائي من الاتحاد الأوروبي أخيراً دون التنقل الحر للموسيقيين بين بريطانيا وبلدان الاتحاد بعد تعذر الاتفاق في هذا الشأن بين الجانبين، ما أثار اعتراضات من فنانين بينهم توم يورك ودوا ليبا.

وأكدت رئاسة الوزراء البريطانية، الإثنين، أنها تقدمت باقتراحات إلى الاتحاد الأوروبي لبلوغ "اتفاق طموح بشأن التنقلات المؤقتة لمسافري الأعمال ليشمل الموسيقيين".

لكن "الاتحاد الأوروبي رفض ذلك"، وفق الناطق باسم رئيس الوزراء بوريس جونسون. وعلق الناطق على معلومات نشرتها صحيفة "ذي إندبندنت"، نقلاً عن مصدر أوروبي في بروكسل، تحدثت عن رفض لندن اقتراحاً من الاتحاد الأوروبي، يتيح دخول الفنانين والمبدعين من دون تأشيرة دخول مسبقة لثلاثة أشهر.

وبعد فشل الاتفاق على هذه النقطة، بات يتعين على الموسيقيين منذ الأول من يناير/ كانون الثاني 2021 الحصول على تأشيرات دخول فردية للتنقل بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي في جولاتهم وحفلاتهم، ما يكبّدهم تكاليف إضافية.

وجمعت عريضة موجهة للحكومة والبرلمان للمطالبة بإعفاء العاملين في قطاع الموسيقى والفنانين من تأشيرة الدخول، أكثر من 247 ألف توقيع، كما أن فنانين كثيرين بينهم لويس توملينسون من فرقة "وان دايركشن" وتوم يورك من "راديوهيد" ودوا ليبا، دعوا محبيهم إلى دعم هذا المطلب.

ويدفع قطاع الموسيقى البريطاني فاتورة باهظة جراء جائحة كوفيد-19، كما أن القيود الجديدة أرجأت إلى أجل غير مسمى إعادة فتح صالات الحفلات والجولات الموسيقية والمهرجانات.

(فرانس برس)

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.