Business is booming.

سيرة العقل والجنون (28)

قصة الشاب بكار أصبحت أكثر من رائعة. هذا ما قاله كمال في بداية القسم الثاني من سهرة الإمتاع والمؤانسة. وأضاف: وبما أن صديقنا أبو المراديس عم ينقل هالسلسلة الحكائية لمدونته في صحيفة "العربي الجديد"، فأنا راح أتبرع بتلخيص ما جرى بين بكار وأبو خالد وأم خالد. بكار قدم لأبو خالد وأم خالد عرض سخي بأنه يزوج ابنهم خالد (الملقب أبو الدك) ويفتح له بيت عَ حسابه، أبو خالد انبسط كتير من هالخبر، لكن أم خالد لما عرفت أن العروس هي المطلقة "خيرية" انصدمت، وفي محصلة الأمر تركوا لبكار مطلق الحرية في معالجة المسألة بطريقته الخاصة.

قال أبو الجود: الأستاذ كمال كاتب وأديب، وما في حدا بيعرف يلخص قصة متله. المهم، طلع بكار من بيت أبو خالد، وفي بذهنه مخطط كامل، بده يشوف أبو الدك، وياخد موافقته، بعدين بده يروح لعند أبوها لخيرية، ويفاتحه في الموضوع، وإذا قال له إنه خالد مجنون، راح يبذل جهده ليقنعه بأنه عقله بيوزن جبل، وإن سبب هروبه من البيت إنه أبوه ظالم، طول النهار بيضرب أولاده بالبريم (العقال)، وبعدما يقتنع أبو خيرية بوجهة نظره، بيعطيه فرصة لحتى يشاور زوجته والصبيّة صاحبة العلاقة "خيرية"، ولما بتحصل الموافقة بيطلب من أبو خالد وأم خالد يرافقوه على دار العروس، وبيطلبوها بشكل لائق، وبيقروا الفاتحة، وبتمشي الأمور حتى الزواج. وكان بكار ناوي يستأجر لبكار بيت في معرتمصرين، لأنه راح يشتري دكان في سوق الهال، ويسلمها لخالد، متلما نصحه مدير الناحية أبو عمر.

عندما وصل أبو الجود إلى هذه النقطة ضحك أبو جهاد وقال: بتعرف يا أبو الجود؟ أنا شايف أحسن مشروع ممكن يعمله بكار إنه يفتح مشفى مجانين "عصفورية" عَ حسابه، ويسلمك الإدارة إلك. لأن جنونك كتير مناسب لجنون بكار والمجانين تبعه.

أم زاهر: ليش يا أبو جهاد؟ أشو فيها إذا بكار ساعد هالشاب وزوجه البنت اللي بيحبها؟

بكار: طيب، المهم هلق. أنا بعرف أنك بتحب خيرية، وبتريد تتزوجها. وهلق خيرية تطلقت، وهادا الشي من حسن حظك

أبو جهاد: والله ما فيها شي. لكن بكار عايش في القرية، ولازم تكون عنده فكرة شلون بيفكروا أهل القرى. أول شي إذا طلعت سيرة على واحد في القرية إنه طق عقله، ما عاد حدا بكل القرية بيعطيه بنته ليتزوجها، وإذا الأب فكر إنه يزوجه بنته، بيجي مين يحذره ويقول له: هلق الشاب عاقل، بس إذا شي مرة طلع جنونه بيقتل بنتك، يعني على قولة المتل (منكون في الطب منصير في البيطرة وقلع الضراس)..

وبيجي واحد تاني بيقول له: والله إذا بتعطيه بنتك لحتى يجننك ويجنن بنتك وكل عيلتك..

تاني شي، أم خالد ما راح تبقى متحمسة لهالخطبة، يعني صحيح وافقت وسكتت، لكن لما بترجع لعقلها راح ترفض، وراح تقول: صحيح إبني طق عقله، بس الحمد لله رجع عقله لراسه، وهلق هوي شاب بيقلع توتة، ليش حتى نخطب له واحدة مزوجة خمسة أشهر ومطلقة؟ القرية مليانة بنات بكر.. وتالت شي..

أبو محمد: اللي عم يحكيه أبو جهاد كله صحيح، أنا إبن قرية وبعرف أيش بيصير في القرى، بس في حالة أبو الدك أنا بشوف إن هالزيجة بتظبط..

كمال: حلو. يا ريت يا أبو محمد تحكي لنا شلون بتظبط؟

أبو محمد: الشاب اللي اسمه خالد، أبو الدك، متل البضاعة المضروبة، وخيرية نفس الشي. يعني هوي طق عقل، وكل أهل القرية عرفوا إنه جن، وخيرية تزوجت وتطلقت، يعني ما راح تلاقي شاب أعزب ما إله مشكلة ممكن يجي يطلبها.

أبو المراديس: أبو محمد حط إيدُه ع السر. أنا من جهتي بعتقد إنه إقناع أبو خيرية بتزويجها من أبو الدك مو صعب. كمان في سبب تاني كتير مهم، وهوي التالي: لما بنت في مناطقنا بتتطلَّق بيصير بين أهلها وأهل زوجها نوع من المجاكرة، أهل الشاب بيحاولوا يزوجوا ابنهم بأسرع وقت، لحتى يثبتوا لأهل العروس إنه في ألف بنت بتتمنى تاخد إبنهم، وأهل البنت نفس الشي، بيريدوا يزوجوا بنتهم بسرعة حتى يبعتوا رسالة لأهل الزوج إنه بنتنا مو كاسدة، وليكها، خلال فترة قصيرة تزوجت وما حدا أحسن من حدا.

أبو الجود: إذا خلصتوا تعليقات وتحليلات عطوني فرصة لأكمل لكم الحكاية. اللي صار يا جماعة ما إله علاقة بكل شي حكيتوه. وخطة زواج أبو الدك من خيرية فشلت من أول خطوة.

حنان: أشو هالحكي؟ يعني بكار غَيَّر رأيه؟

أبو الجود: لأ، بكار ما غير رأيه، بالعكس، مشي بالخطة اللي راسمها في ذهنه بكل هدوء. راح أول شي ع الدار. قعد في غرفته، وفتح الشباك، ونادى لأبو الدك، قال له: تعال أنا عازمك على كاسة شاي.

شَرَّف السيد أبو الدك. بكار ضيّفه لأبو الدك كاسة شاي، وقال له: أي يا سيد خالد، من أولها، أنا حابب أزوجك..

فرح أبو الدك وشقرق وقال لبكار: مشكور خاي أبو كرم. والله أنت ما في متلك.

بكار: مو بس هيك، بدنا ننتقل كلياتنا عَ معرتمصرين، وراح أستأجر لك بيت هناك، وبدنا نفتح محل بيع جملة ومفرق بسوق الهال، إنته راح تكون مدير هالمحل، بتبيع وبتشتري وبتتاجر على كيفك، والربح اللي بيطلع لنا من المحل منقسمه بيني وبينك بالنص. لأن أنت لازم تصرف على زوجتك من عرق جبينك، هيك بتعبي عين مرتك أكتر.. مو بس مرتك. كل الناس بيصيروا بينظروا لك باحترام، لأن راح تصير رجل كسيب، ومانك عايش ع حساب حدا.

أبو الدك: ما بحسن يا معلم. أنا ما بحسن إنكر فضلك علي. أنا لولاك كنت شقفة مجنون بنام في حاكورة أبو سليمان..

بكار: طيب، المهم هلق. أنا بعرف أنك بتحب خيرية، وبتريد تتزوجها. وهلق خيرية تطلقت، وهادا الشي من حسن حظك.

أبو الدك: خيرية؟ لا لا، أنا ما بدي خيرية.

بكار: بالله؟ لكان مين بدك؟

أبو الدك: بعد أمرك خاي أبو كرم، بدي اياك تخطب لي عفراء.

بكار: مين عفراء؟ قصدك بنت أبو عمر مدير الناحية؟

أبو الدك: أي هيي. وليش لأ؟ أنا أشو ناقصني؟

(للقصة بقية)

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.