Business is booming.

كورونا خفضت أجور ثلث العاملين بقطاع النفط والغاز في 2020

أظهر مسح عالمي اليوم الثلاثاء أن واحدا من بين كل ثلاثة عمال تقريبا في قطاع النفط والغاز واجه تخفيضات في الأجور في 2020 بعد أن أدت أزمة فيروس كورونا إلى انخفاض الطلب على الوقود والأسعار.

ولا تزال أجور عمال النفط والغاز من بين الأعلى في العالم، لكن غالبية من شملهم المسح قالوا إنهم شعروا بأمان أقل بشأن وظائفهم مقارنة بالعام السابق بعد أن أدى التحول إلى مصادر الطاقة منخفضة الكربون إلى تراجع الاستثمار في القطاع.

وترتبط الأجور في القطاع ارتباطا وثيقا بأسعار النفط التي تراجعت العام الماضي مع هبوط الطلب على الوقود بسبب إجراءات العزل العام.

وانخفضت أجور حوالي 30 بالمئة من العاملين في هذا القطاع في. وقال واحد من بين كل أربعة إن أجورهم، سواء كانت يومية أو شهرية أو سنوية، تراجعت بما يزيد على خمسة في المئة، وفقا لتقرير صادر عن شركة إيرسويفتس غلوبال إنرجي تالنت إنديكس المتخصصة في الوظائف.

وتوقع ما يقرب من 20 بالمئة من العاملين بقطاع النفط والغاز انخفاضا إضافيا في أجورهم في عام 2021، وفقا للتقرير الذي شمل 16 ألف مهني في مجال الطاقة من 166 دولة.

وأظهر التقرير أن 37 بالمئة فقط من عمال النفط والغاز قالوا إن أجورهم زادت في 2020، مقابل 50 بالمئة في العام السابق.

وأدى تفشي كوفيد-19 إلى تدني الأجور في العالم في النصف الأول من السنة 2020 ومن المتوقع أن يشكل "ضغطاً شديداً للغاية" على مستويات الأجور على المدى القريب، وفق تقرير نشرته منظمة "العمل" الدولية مطلع الشهر الماضي، محذرة من أن عواقب الوباء ستستمر "على المدى البعيد".

وكشف تقرير المنظمة حول الأجور في العالم في النصف الأول من العام الجاري، عن "ضغط تنازلي على مستوى أو معدلات نمو متوسطات الأجور في ثلثي الدول" التي تتوافر بيانات حديثة بشأنها.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.