الحرب في افريقيا الوسطى تجبر ربع السكان على الهجرة  والتشرد

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 10:15 صباحًا
الحرب في افريقيا الوسطى تجبر ربع السكان على الهجرة  والتشرد

الحرب في افريقيا الوسطى تجبر ربع السكان على الهجرة  والتشرد

صرَّح  الناطق باسم المفوضية السامية لشئون اللاجئين، أندرى ماهسيتش، إلى  هجرة  عشرات الآلاف من اللاجئين بمناطق متفرقة خلال السنوات الأخيرة الماضية   .

وكانت الاشتباكات المستمرة ودوائر العنف في أفريقيا الوسطى غير المستقرة منذ سنين عديدة، دفعت بالعائلات الافريقية إلى الهجرة القسرية ليصل المعدل الى ما يقارب 1.1 مليون شخص، أي حوالى ربع سكان البلاد .

وقالت المفوضية، في بيان لها  أنه لا يمكن حصر أعداد اللاجئين وقد  تكون أكبر بكثير من النسبة المُتوقَّعة نظراً الى أنَّ آلاف من الذين هربوا إلى أماكن بعيدة لا يمكن الوصول لها عادة وينتشرون في أكثر من 67 مواقعا أو يعيشون مع أسر مضيفة ، ولكن هناك تقارير تفيد عن أن الناس يختبئون في الأدغال خوفا من التعرض للهجوم .

كما أن الهجمات التي تستهدف المدنيين والنهب ووجود عناصر مسلحة في بعض مواقع النزوح في جمهورية أفريقيا الوسطى يحد بشدة من قدرة الوكالات الإنسانية ومؤسسات حقوق الانسان  من  الوصول إلى المتضررين من أجل تقديم المساعدات العاجلة . وفي العاصمة بانغي ، شرد أكثر من 512 الف شخص ، 60 % من هؤلاء المشردين هم من الأطفال .

وتستمر دوائر العنف في المنطقة الافريقية  من أجل السيطرة على  مناطق النفوذ ومصادر الموارد الطبيعية التي تتضمن الماس والذهب والأخشاب  حيث تعتبر محط أنظار الجهات المتنازعة .  وقتل 25 شخصا على الأقل مطلع الشهر الجاري في صدامات عرقية بين جماعات مسلحة، وتنشر الأمم المتحدة حوالى 12500 عسكري وشرطي في أفريقيا الوسطى للمساعدة على حماية المدنيين ودعم حكومة الرئيس تواديرا.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلة فور نيوز 24 الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.