Business is booming.

ناد أردني عريق في خطر…الحجز على أموال الجزيرة

أعلن نادي الجزيرة الأردني تلقيه إشعاراً يفيد بالحجز على إيرادات النادي المالية، بناء على شكوى قدمها رئيس النادي الأسبق سمير منصور، الذي يطالب بمستحقاته المالية.

ويعتبر نادي الجزيرة من أعرق أندية الأردن، إذ تأسس عام 1947، وسبق أن أحرز بطولة الدوري 3 مرات والدرع مرتين وكأس الأردن مرتين، ونافس بقوة في السنين الأخيرة على لقب الدوري، وحل وصيفا للموسم الأخير.

وبين نائب رئيس اللجنة المؤقتة في نادي الجزيرة، محمود الكيلاني، أن الحجز جاء بناء على شكوى من منصور الذي سبق وأن حجز على النادي في فترة ماضية، قبل أن يعود ويرفع الحجز بناء على اتفاق يقضي بمنحه المستحقات وفق آلية معينة، ليعود منصور ويكرر الشكوى، ما دفع المحكمة لإصدار قرار جديد بالحجز.

وقال الكيلاني، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الأردنية: "تفاجأنا بقرار المحكمة بالحجز على أموال النادي"، لافتا إلى أن منصور سبق وأن طالب بالحصول على 15 ألف دينار، وهو نصف قيمة جائزة المركز الثاني بدوري المحترفين لكرة القدم، وهو أمر من الصعب تطبيقه كون النادي يعاني من أزمة مالية خانقة، ويحتاج لمبالغ كبيرة للإيفاء بالتزاماته الكثيرة".

وأضاف: "نادي الجزيرة يخضع حالياً لعقوبة من الاتحاد الدولي لكرة القدم – الفيفا، تمنعه من إبرام تعاقدات جديدة مع لاعبين، وذلك بسبب شكاوى محترفين أجانب"، متمنياً أن تشهد الفترة المقبلة انفراجاً في الأوضاع المالية، ليتمكن الجزيرة من العودة للطريق الصحيح، ومؤكداً أن اللجنة المؤقتة تبذل قصارى جهدها لتذليل العقبات التي تعتري طريق هذا النادي العريق.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.