Business is booming.

مصر: هجوم على محمد رمضان بعد وفاة الطيار أشرف أبو اليسر

أعرب عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن حزنهم لوفاة الطيار المصري أشرف أبو اليسر، وذلك بعد أسابيع قليلة من حكم المحكمة بحقه في الحصول على ستة ملايين جنيه مصري تعويضاً من الممثل، محمد رمضان.

وأعلن، اليوم السبت، عن وفاة أبو اليسر، بعد أزمة قلبية مر بها وتدهور حالته الصحية منذ أكثر من شهر، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة في غرفة العناية المشددة في أحد المستشفيات.

وقد أعرب الكثير من رواد مواقع الاجتماعي عن حزنهم لوفاة الطيار، بسبب ما قالوا إنه شعور بالقهر والظلم طيلة الفترة الماضية، بعدما تم فصله من عمله بسبب الفنان.

وتعود التفاصيل إلى شهر أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، بعدما نشر رمضان مقطع فيديو من داخل كابينة قيادة إحدى الطائرات الخاصة، وعلّق صوتياً عليه قائلاً: "إحنا في تجربة الأولى من نوعها، هقوم أسوق الطيارة، أول مرة أسوق الطيارة، ثقة في الله نجاح".

View this post on Instagram

A post shared by Mohamed Ramadan (@mohamedramadanws)

كما ظهر صوت في الخلفية يقول: "والمصحف محمد رمضان هو اللي سايق"، وبعد الواقعة، أصدرت وزارة الطيران بيانًا رسميًا أعلنت خلاله إيقاف قائد الرحلة ومساعده عن العمل والطيران وإحالتهما للتحقيق العاجل؛ لارتكابهما فعلًا ممنوعًا منعاً باتاً طبقاً لقواعد وتعليمات الطيران المدني العالمي والمصري، وضد سلامة الطيران المدني المصري.

ووقتها نفى رمضان أنه كان يقود الطائرة، قائلاً إنّ القائد كان قد أغلق لوحة التحكم، ولكن ثبت عدم مصداقية ما يقوله، وبعد التحقيقات، قررت وزارة الطيران إلغاء رخصة الطيار قائد الرحلة، وسحبها مدى الحياة، وعدم توليه مستقبلًا أي أعمال تخص الطيران المدني، سواء إدارية أو فنية، وسحب رخصة الطيار المساعد لمدة عام.

الحكم بضياع مستقبل الطيار أجبره على اللجوء إلى القضاء المصري ضد رمضان، وبعد سلسلة من الجلسات وإصدار أحكام عديدة ضد الفنان المصري، قررت المحكمة الاقتصادية، منذ أسابيع، الحكم بتعويض الطيار بمبلغ ستة ملايين جنيه مصري.

وقتها سخر رمضان من الحكم وظهر في بعض الفيديوهات وهو يلقي أمواله إلى الأرض، في ما فسره متابعون بأنه إشارة إلى أنه لا يهمه أي مبالغ مالية.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.