Business is booming.

الكويت تعلّق الرحلات الجوية مع الهند

تزايد عدد الدول التي قررت حظر رحلات الطيران التجاري مع الهند، بعد الارتفاع الكبير في حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، في موجة تفشٍ ثانية تضرب الهند بقوة.

وقالت الإدارة العامة للطيران المدني في الكويت على "تويتر"، في ساعة مبكرة من صباح السبت، إنها علّقت جميع الرحلات الجوية التجارية المباشرة القادمة من الهند، بدءا من 24 إبريل/نيسان وحتى إشعار آخر.

وذكرت في بيان، وفقا لوكالة "رويترز"، أنه سيُمنع دخول جميع الركاب القادمين من الهند بشكل مباشر أو عن طريق دول أخرى، ما لم يقيموا خارج الهند 14 يوما على الأقل.

وسيُسمح بدخول المواطنين الكويتيين وأقاربهم من الدرجة الأولى والعمالة المنزلية. ولا يشمل الحظر رحلات الشحن.

من جهتها، قالت إيران، اليوم السبت، إنها ستمنع دخول المسافرين من الهند بسبب سلالة من كوفيد-19 لتجنب انتشارها في الدولة المتضررة بالفعل من الجائحة.

وقال الرئيس حسن روحاني، في تصريحات أذاعها التلفزيون الرسمي "فيروس كورونا الهندي تهديد جديد نواجهه".

وأعلنت هيئة الطيران المدني الإيرانية، عبر وسائل إعلام محلية، توقّف جميع الرحلات الجوية من وإلى الهند وباكستان، اعتبارا من منتصف ليلة غد الأحد.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن وزير الصحة سعيد نمكي طلب من وزير الداخلية "وقف النقل المباشر وغير المباشر للمسافرين من الهند".

وبدأت كندا، أمس الجمعة، حظرا مؤقتا على رحلات طيران الركاب من الهند وباكستان 30 يوما، في إطار تشديد الإجراءات لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

وقال وزير النقل الكندي عمر الغبرا إن بلاده لن تتردد في حظر الرحلات من دول أخرى إذا دعت الضرورة.

وكانت بريطانيا قد قالت، الخميس، إنها ستضيف الهند اعتبارا من الجمعة، إلى قائمة الدول التي تحظر معظم السفر منها بسبب ارتفاع عدد حالات كوفيد-19.
وأعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، يوم الاثنين الماضي، أن الهند ستضاف إلى القائمة الحمراء، وهو ما يعني أن المسافرين القادمين منها سيتعين وضعهم في الحجر الصحي في فنادق.

كما أعلنت الإمارات، الخميس، تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة من الهند، حيث أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والهيئة العامة للطيران المدني، في بيان، تعليق "جميع الرحلات الجوية للناقلات الوطنية والأجنبية القادمة من الهند، وكذلك ركاب الترانزيت القادمين منها، باستثناء رحلات الترانزيت القادمة للدولة والمتجهة إلى الهند".

ويقدّر عدد هذه الرحلات بـ300 أسبوعيا.

وأوضح البيان أنه يشترط على القادمين من الهند عبر دول اخرى أن "تكون مدة إقامتهم في تلك الدول لا تقل عن 14 يوماً لكي يسمح لهم بدخول الدولة" اعتبارا من 24 من نيسان/إبريل، ولمدة عشرة أيام قابلة للتمديد.

وسيتم استثناء "رعايا دولة الإمارات والبعثات الدبلوماسية بين البلدين والوفود الرسمية وطائرات رجال الأعمال وأصحاب الإقامة الذهبية من هذا القرار".

ويبلغ عدد الهنود المقيمين في الإمارات 3.3 ملايين شخص، وهم يشكلون بذلك ثلث عدد سكانها، معظمهم في دبي، الإمارة الأكثر دينامية من الناحية الاقتصادية بين الإمارات السبع التي يتشكل منها الاتحاد.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، أول من أمس الخميس، إنه اتفق مع قادة الولايات والأقاليم على خفض عدد المواطنين الأستراليين والمقيمين الدائمين العائدين في رحلات الطيران العارض بنسبة 30 بالمائة.

وأضاف أن الحكومة ستعلن قريبا عن خفض بنسبة 30 بالمائة في الرحلات التجارية المنتظمة القادمة من الهند أيضا.

وتفرض فرنسا حجرا صحيا 10 أيام على المسافرين من البرازيل وتشيلي والأرجنتين وجنوب أفريقيا والهند.

وسلطت الموجة الوبائية الثانية التي تُعزى إلى "متحورة مزدوجة" للفيروس وإلى التجمعات الجماهيرية التي سهلت العدوى، الضوء من جديد على تداعي النظام الصحي الهندي، الذي يعاني من نقص التمويل، وتردّي وضعه للأسوأ، فيما تجتاح البلاد أعتى موجة لفيروس كورونا في العالم.

وأعلنت وزارة الصحة الهندية، اليوم السبت، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا زادت 346786 حالة خلال 24 ساعة، مسجلة رقما قياسيا جديدا للإصابات على مستوى العالم، لليوم الثالث على التوالي. في الوقت الذي ناشد فيه العديد من المستشفيات في البلاد ذات الكثافة السكانية العالية، الحصول على إمدادات من الأكسجين.

(رويترز، العربي الجديد)

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.