Business is booming.

منع مدرس بريطاني من العمل بعدما أخذ تلاميذه إلى نادي العراة

حظر مدرس تكنولوجيا المعلومات البريطاني ريتشارد غلين من العمل ثلاث سنوات، بعد تهديده تلاميذ وأخذ بعضهم إلى نادي العراة، وهو في حالة سكر خلال رحلة مدرسية.

واستمعت وكالة تنظيم التدريس إلى أن سلوك ريتشارد غلين كان "غير مقبول". واعترف غلين (55 عاماً) بسوء السلوك الجسيم، وفُصِل في أغسطس/ آب 2019، وفق ما ذكرت شبكة "بي بي سي".

واستمعت لجنة سوء السلوك إلى غلين الذي درّس علوم الكمبيوتر، وكان أحد قادة مجموعة الطلاب وأعمارهم من 16 إلى 18 عاماً التي ذهبت إلى كوستاريكا في 5 يوليو/ تموز 2019.

كان من المفترض أن يظل هناك حتى 28 يوليو/ تموز، ولكن بعد ستة أيام أعاده قائد الحملة إلى منزله "بسبب سلوكه".

وشملت أفعاله: السماح لتلميذ أو أكثر بشرب الكحول، بالرغم من كونه أقل من 18 عاماً، والتهديد بـ "ركل رأس" أحد التلاميذ و "قتل" آخر، واصطحاب تلاميذ إلى نادي التعري، والتصرف بعدوانية تجاه المرأة التي قادت الرحلة عندما حاولت مساعدته في العودة إلى خيمته.

وقالت اللجنة إن سلوكه "وضع تلميذاً أو أكثر في رعايته للخطر". وأضافت أنه "لم يكن هناك حقد أو نية جنسية" في اصطحاب الطلاب إلى نادي الرقص، لكن غلين اعترف بأن من "غير المناسب وغير المهني" أن يفشل في السيطرة على الوضع، مبيناً أنه لا يتذكر ما حدث "بسبب حالة سكره"، لكنه "لم يجادل في تذكر الحاضرين"، بحسب التقرير.

وعُرضت على اللجنة صور تذاكر مشروبات جرى شراؤها في نادي التعري، وقالت إنها "مقتنعة" بأن سلوكه "يرقى إلى سوء سلوك ذي طبيعة خطيرة لا يرقى إلى مستوى المعايير المتوقعة للمهنة".

وقال تقرير اللجنة: "كان السيد غلين، في أوقات مختلفة خلال الرحلة المدرسية، تحت تأثير الكحول، وبالتالي لم يكن في وضع يسمح له باتخاذ القرارات المناسبة أو التصرف في مكان الوالدين إذا دعت الحاجة إلى ذلك". وقالت اللجنة إنه بعد انقضاء السنوات الثلاث، سيحتاج السيد غلين إلى التقدم بطلب لرفع الحظر.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.