Business is booming.

معايدة اللبنانيين بزيادة أسعار الوقود… ورفع الدعم مؤجل حالياً

مع استمرار ازدحام المواطنين في طوابير طويلة لساعات عشية عيد الفطر السعيد، شهدت أسعار المحروقات في لبنان مزيداً من الارتفاع اليوم الأربعاء، فيما أكد المسؤولون لنقابة أصحاب المحطات أن "ليس هناك من رفع للدعم في الوقت الحاضر بدون خطة بديلة".

وبموجب قرار صادر عن وزارة الطاقة والمياه، ارتفع سعر صفيحة البنزين 95 أوكتان 600 ليرة، و98 أوكتان 700 ليرة، والمازوت 700 ليرة، في حين انخفض سعر قارورة الغاز 300 ليرة.

وعليه، أصبحت الأسعار على الشكل الآتي: صفيحة (20 لتر) بنزين 95 أوكتان 39700 ليرة، بنزين 98 أوكتان 40900 ليرة، المازوت 27400 ليرة، وقارورة الغاز (10 كيلوغرامات) 24200 ليرة.

في الأثناء، أعلن ممثل موزعي المحروقات ومستشار نقابة أصحاب المحطات، فادي أبو شقرا، في تصريح لـ"الوكالة الوطنية للإعلام" (رسمية) أنه أجرى "اتصالات بالمعنيين في الدولة، ومع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، وأكدوا جميعاً أن ليس هناك من رفع للدعم في الوقت الحاضر بدون خطة بديلة".

ورغم نقص المحروقات في محطات التوزيع، طمأن أبو شقرا إلى أن "كميات مادة البنزين متوافرة لدى الشركات حسب الاتفاقيات والعقود"، موضحاً أن "الزحمة على المحطات في الآونة الأخيرة، مردّها إلى شائعات تسربت عن رفع الدعم، ما تسبب بحال من الهلع لدى المواطنين الذين تهافتوا على محطات الوقود التي لم تتمكن أمام ضخامة الطلب على الوقود، من تلبية الحاجات المطلوبة".

وقال أبو شقرا: "اليوم تأكدنا من أن هناك بواخر تفرغ حمولاتها في خزانات الشركات المستوردة"، داعياً المواطنين إلى "التروّي وعدم الخوف"، مشيراً إلى أن "كميات البنزين متوافرة هذا الأسبوع، وسنؤمن كميات أخرى في الأيام المقبلة"، مؤكداً "عدم وجود أزمة محروقات، إنما تقنين لهذه المادة بسبب شح الدولار وعدم فتح الاعتمادات".

غموض اتجاهات الدولار

وقال أبو شقرا إنه "ما لم يكن هناك من سقف للدولار من خلال المنصة التي أعلن عنها (مصرف لبنان المركزي) فإننا سنبقى نعمل في المجهول".

وفي حين أن متوسط السعر الرسمي لدى المصرف المركزي لا يزال مستقراً عند 1507.5 ليرات منذ العام 1997، يراوح سعره عند الصرافين المرخصين عند متوسط 3900 ليرة.

أما في السوق السوداء، فهو متداول مساء اليوم ضمن هامش بين 12700 ليرة للشراء، و12750 ليرة للمبيع.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.