Business is booming.

عنابة: أوركسترا خارج المركزية الموسيقية

خلال دورات "المهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية"، التي أُقيمت في الجزائر العاصمة على مدار السنوات الماضية (نُظّمت الدورة الحادية عشرة في 2019، ثمّ توقّف المهرجان بسبب وباء كورونا)، كان لافتاً للانتباه اقتصارُ الحضور الجزائري على "الأوركسترا السيمفونية الوطنية" التي يقودها الموسيقيّ أمين قويدر، وغيابُ أيّ فرق جزائرية تؤدّي الأنواع الموسيقية الكلاسيكية.

ترك ذلك انطباعاً بأنَّ هذا المجال الموسيقيّ ينبغي أن يكونَ حِكراً على فرقةٍ واحدة تتمتّع بـ"الشرعية" الموسيقية وتنشطُ في العاصمة بالضرورة. غير أنَّ الإعلان مؤخَّراً عن إنشاء فرقٍ أُخرى في مدن مختلفة قد يُبدِّد هذا الانطباع؛ فبعد الإعلان عن تأسيس الأوركسترا السيمفونية لمدينة وهران عام 2019، أُعلن، قبل أيام، عن تأسيس جوق أوركسترالي في مدينة عنّابة، شرق البلاد.

يحمل الجوق الجديد اسم "الأوركسترا الفيلهارمونية بونة"، وهو أيضاً اسمُ الجمعية الموسيقية التي أسّستها؛ ذلك أنَّ أي نشاطٍ ثقافي في الجزائر ينبغي أن يندرج ضمن الجمعيات الثقافية، حتّى يكون قانونياً. أمّا بونة، فهي التسمية القديمة لمدينة عنّابة الواقعة على ضفّة المتوسّط.

تتشكل الأوركسترا، التي تأسّست في ملحقة "المعهد الجهوي للتكوين في الموسيقى" ببلدية البوني في عنّابة، من قرابة ثلاثين عازفاً، من بينهم أربعة عشر عازفاً على آلة الكمان، إلى جانب عازفين على آلات البيانو والساكسوفون والكلارينيت والقيثارة وغيرها.

وتهدف الأوركسترا، بحسب تصريحات الناطقة باسم الجمعية، فاطمة الزهراء بولدروع، إلى "الحفاظ على التراث الموسيقي المحلّي والوطني وإثرائه، إلى جانب إتاحة الفرصة أمام الشباب لإبراز مواهبهم والإبداع في حقل الموسيقى".

وتضيف: "تتيح الأوركسترا المجال أمام المدرّبين وطلبة الموسيقى للتعامل مع كلاسيكيات الموسيقى العالمية وتناوُل موسيقى التراث المحلي والوطني قصد المحافظة عليه وإثرائه والترويج له على الصعيدين الوطني والدولي".

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.