Business is booming.

انفجار جديد يستهدف رتلاً ينقل إمدادات للتحالف الدولي في العراق

استهدف تفجير بعبوة ناسفة، مساء اليوم الإثنين، رتلا ينقل إمدادات للتحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، في محافظة صلاح الدين شمالي العراق.

التفجير يأتي بعد يوم واحد من تظاهرات للفصائل "الولائية"، جرت في العاصمة العراقية، أمس الأحد، والتي خرجت إحياء لذكرى مقتل قائد "فيلق القدس" بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، والقيادي بـ"الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، وقد حملت شعارات إخراج القوات الأميركية من العراق.

ووفقا لوسائل إعلام عراقية محلية، فإن "عبوة ناسفة انفجرت، مستهدفة رتلا يحمل معدات لوجستية للتحالف الدولي، عند مروره على طريق سامراء بمحافظة صلاح الدين"، مبينة أن "التفجير لم يوقع ضحايا، وإنما تسبب بأضرار مادية في عجلات الرتل".

وعاودت الفصائل المسلحة الموالية لإيران، أخيرا، هجماتها ضد أرتال الدعم اللوجستي للتحالف الدولي، كورقة ضغط على واشنطن، وسط مطالبات بإخراج قواتها من البلاد.

وتثير قوى سياسية مرتبطة بالمليشيات، شكوكا حول جدية حكومة الكاظمي، بإخراج القوات الأميركية. وقال النائب عن "تحالف الفتح" الجناح السياسي لـ"الحشد الشعبي"، محمد تقي، إن "قرار إخراج القوات الأميركية ليس قرارا سياسيا، بل هو قرار وطني واجب التنفيذ"، مؤكدا، في تصريح صحافي، أن "البلاد ليست بحاجة إلى تلك القوات، ما يحتم على الحكومة أن تنفذ القرار، لا سيما وأن وجود تلك القوات بات مصدر قلق وأزمات ومشاكل في البلاد".

وعلى الرغم من تكرار الهجمات التي تستهدف المتعاونين مع التحالف الدولي، فإن السلطات العراقية لا تعلن عن الجهات التي تقف وراءها، غير أن واشنطن تتهم مليشيات مدعومة من إيران بتنفيذها.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.