Business is booming.

“أوبك+” تبحث وضع النفط… وروسيا تقترح زيادة الإنتاج

أنهت "منظمة الدول المصدّرة للبترول" (أوبك) وحلفاؤها اجتماعاً افتراضياً عبر الإنترنت، اليوم الإثنين، على أن تستكمل مباحثاتها غداً الثلاثاء، في إطار ما يُعرف بمجموعة "أوبك+"، فيما نقلت "رويترز" عن مصادر المجتمعين قولها إن روسيا تقترح زيادة قدرها 500 ألف برميل يومياً في إنتاج النفط لشهر فبراير/شباط المقبل.

وليلاً، أفادت مصادر "رويترز" بأن"أوبك+" من المقرر أن تجتمع مجدداً غداً الثلاثاء، تمام الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش.

نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، قال إن "أوبك+" ما زالت ملتزمة بأن تبقى مرنة في اتخاذ القرارات، فيما قال وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان إن مجموعة أوبك+ يجب أن تكون يقظة وحذرة، على الرغم من بيئة السوق المتفائلة بشكل عام؛ لأن الطلب على الوقود لا يزال هشاً، ولا يمكن التكهن بعواقب الطفرة الجديدة لفيروس كورونا.

وفيما أفاد مصدر بأن العراق يؤيد تمديد مستويات إنتاج النفط لشهر يناير/كانون الثاني إلى فبراير/شباط، نقلت "رويترز" عن مصدرين في "أوبك+" قولهما إن الإمارات ونيجيريا تؤيدان تمديد مستويات إنتاج النفط لشهر يناير/كانون الثاني الجاري إلى فبراير/شباط المقبل.

وقبل الاجتماع، تراجعت أسعار النفط بعد أن لامست، اليوم الاثنين، أعلى مستوياتها في عدة أشهر في ظل احتمالات بأن يؤدي حدوث تصاعد في عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إلى فرض قيود أكثر صرامة وتوقعات بأن تقيد "أوبك+" الإنتاج عند المستويات الحالية.

وبحلول الساعة 12:44 بتوقيت غرينتش، كان سعر خام برنت القياسي العالمي مرتفعاً 6 سنتات، أو ما يعادل 0.1%، عند 51.86 دولاراً، بينما نزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 17 سنتاً، أو ما يعادل 0.4%، إلى 48.35 دولاراً.

وفي وقت سابق من الجلسة، قفزت العقود الآجلة للخامين ليجري تداول خام برنت عند 53.33 دولاراً، وهو أعلى مستوياته منذ مارس/آذار 2020، في حين لامس الخام الأميركي 49.83 دولاراً، وهو أعلى مستوياته منذ فبراير/شباط 2020.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.