Business is booming.

سليم فارس بطلٌ في نابولي…لفتة إنسانية بعيداً عن الملاعب

أعاد نجم المنتخب الجزائري، محمد سليم فارس، الابتسامة على وجه مواطن إيطالي تعرّض لسرقة دراجته النارية خلال فترة العمل في مدينة نابولي، وذلك بعد أن اعتدى عليه 8 لصوص بالضرب المبرح في صور صادمة، وهو ما أثار الرأي العام في إيطاليا.

وقدّم سليم فارس، الذي يلعب مع فريق لاتسيو الإيطالي، مساعدة مالية قيمتها 2500 يورو خلال حملة تضامنية نظمها أشخاص بغرض شراء دراجة نارية جديدة للضحية التي يبلغ من العمر (50 سنة)، إذ بلغت القيمة الإجمالية من المساعدات 11 ألف يورو.

ونال الجزائري إشادة الإيطاليين بعد هذه اللفتة الإنسانية، إذ كان أول اللاعبين على المستوى المحترف يُقدمون هذه المساعدة، وكانت أكبرها، ما من شأنه أن يعيد الأمل للضحية الذي عاش ليلة سوداء.

واستحسن مشجعو فريق نابولي خطوة الدولي الجزائري الذي اعتبروه بطلاً، إذ فضّل لعب دوره في المجتمع بخطوة إنسانية ستبقى في ذاكرتهم، وذلك في قضية نالت استعطاف الملايين بالنظر للحالة الصعبة التي كان عليها الضحية.

وبالعودة إلى تفاصيل الحادثة، حاصر مجموعة من اللصوص دراجة الضحية، بعد أن تابعوه وهو يؤدي عمله بتوصيل البيتزا، ثم اعترضوه وحاولوا انتزاعها منه بضربه. وأظهرت الصور تمسّكه بالدراجة التي هي ملك لابنته، وهو الذي يأخذها في كل ليلة ليوفر بعض المال من أجل إيفاء الضروريات المعيشية، في ظل الحالة المادية الصعبة التي تعيشها العائلة.

ووقعت الحادثة في مدينة نابولي الإيطالية التي تعرف زيادة في جرائم السرقة، في ظل تدهور الوضع المعيشي في إيطاليا التي تكبّدت خسائر كبيرة في السنة الأخيرة، متأثّرة من تفشي فيروس كورونا الذي ضرب اقتصاد البلاد.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.