Business is booming.

رغم أزمة كورونا… قطر تتحدى الظروف وتواصل تجهيز ملاعب مونديال 2022

أكدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر، اليوم الإثنين، أن الملاعب الأربعة المتبقية لمونديال قطر 2022، ستكون جاهزة قبل بدء البطولة بوقت كافٍ خصوصاً مع استمرار أعمال البناء والتشييد رغم كل الظروف المحيطة بفيروس كورونا، الأمر الذي يتيح اختبار جاهزيتها استعداداً لانطلاق المونديال في 21 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2022، لافتةً إلى أنه يجري حالياً وضع اللمسات الأخيرة على استاد "البيت".

وأشارت اللجنة، إلى أنها "لم تتوقف عن تشييد وتجهيز ملاعب مونديال قطر 2022، رغم أزمة فيروس كورونا التي أعاقت الكثير من المشاريع الاقتصادية والرياضية حول العالم، لتؤكد على إصرارها في تنفيذ كل ما التزمت به أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم قبل عامين من انطلاق الحدث الرياضي الضخم".
ولعل أبرز إنجاز حققته اللجنة العليا للمشاريع والإرث هو ما حصل في عام 2020، عندما افتتحت ملعب "المدينة التعليمية" في حفل رقمي تاريخي في شهر حزيران/يونيو الماضي، وذلك في ظل تفشي فيروس كورونا، حين طبقت اللجنة كل الإجراءات الاحترازية المتبعة في قطر لمنع انتشار الفيروس.
وخلال افتتاح ملعب "المدينة التعليمية"، أشادت اللجنة العليا للمشاريع بالجهود الضخمة التي يبذلها القطاع الصحي لمحاربة فيروس كورونا، والمساعدة في توعية الناس بمخاطر الفيروس وكيفية تجنب الإصابة عبر المحافظة على التباعد الاجتماعي، وغيرها من الأمور التي حددتها منظمة الصحة العالمية.

ونجحت اللجنة في تدشين ملعب "أحمد بن علي" في اليوم الوطني لقطر (18 كانون الأول/ديسمبر) عام 2020، وذلك تزامناً مع استضافة الاستاد لنهائي النسخة الثامنة والأربعين من كأس الأمير، ليصل عدد الاستادات التي أعلنت اللجنة العليا عن جاهزيتها بنهاية عام 2020 إلى أربعة ملاعب.

Original Article

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.